Share:

العنيدة والليث

READING AGE 16+

Heba Abd El Monaem Romance

14 reads

كم تمنيت أن أُحطم تلك الحدود لأتلذذ مذاق شفتيك، أن أتشمم عبير جسدك.
نعم أنا تلك المهوسة بك، أنا العاشقة والعنيدة، طفلتك التي طالما أحببتك ولا زال طيفك يأسر روحي ونبرة صوتك يرتعش لها قلبي برعشة دافئة.
أحيا فقط لأجلك ليث يا ذو الكيان الصارم والقلب القاسى، وبرغم ذلك ما زال قلبى ينبض لك.

Unfold

Tags: dramacomedy
Latest Updated

جانا : اهدا يا حج بلغ في القسم يمكن تكون تعبت ولا حاجه و تنقلت المستشفى . . . . . . . . . . . . . . .

الحج علي : ها عمل كده يا بنتي ربنا يسترها و تكون بخير كل ذلك وحنان فقط تبكي بشده بدون توقف واتجه بعدها لقسم الشرطة فأردف الحج علي قائلا . . . . . لو سمحت انا عايز ابلغ عن أن بنتي مفقودة . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ……

Comment

    Navigate with selected cookies

    Dear Reader, we use the permissions associated with cookies to keep our website running smoothly and to provide you with personalized content that better meets your needs and ensure the best reading experience. At any time, you can change your permissions for the cookie settings below.

    If you would like to learn more about cookie permissions, you can click on Privacy Policy.