Share:

العنيدة والليث

READING AGE 16+

Heba Abd El Monaem Romance

48 reads

كم تمنيت أن أُحطم تلك الحدود لأتلذذ مذاق شفتيك، أن أتشمم عبير جسدك.
نعم أنا تلك المهوسة بك، أنا العاشقة والعنيدة، طفلتك التي طالما أحببتك ولا زال طيفك يأسر روحي ونبرة صوتك يرتعش لها قلبي برعشة دافئة.
أحيا فقط لأجلك ليث يا ذو الكيان الصارم والقلب القاسى، وبرغم ذلك ما زال قلبى ينبض لك.

Unfold

Tags: dramacomedy
Latest Updated

فتحت وعد عيونها وجدت نفسها تنام علي ذلك الضخم بص*ره العالي ، بتلقائيه منها غير منتبه علي استيقاظ ليث ام لا ، فحضنته وقامت بوضع قبله بسيطة علي ص*ره العريض العاري فتحرك ليث بعض الشي فنتفض وعد و نظرت إليها تتأكد أنها نائم فوجدته نائم فظلت تتأمل ملامحه الرجولية و تحدث الي نفسها قائله" كما تمنيت أن احطم تلك الحدود، و اتلذذ مذاق شفتيك واتشمم عبير جسدك……

Comment

    Navigate with selected cookies

    Dear Reader, we use the permissions associated with cookies to keep our website running smoothly and to provide you with personalized content that better meets your needs and ensure the best reading experience. At any time, you can change your permissions for the cookie settings below.

    If you would like to learn more about cookie permissions, you can click on Privacy Policy.