Share:

سلسلة الحب المستحيل اغفري لي وتمسكي بي ولمست قلبي

READING AGE 18+

Rafaa mohamed Romance

63 reads

" تجرأ وضع يدك علي"
رفع حاجبه بضيق وقال متحديا
" وماذا ستفعلين ان تجر..أت"
" سأقطعها لك"
امسكها من ذراعها
" ها قد فعلت فلتقطعيها إذن"
نفضت يده عن ذراعها بحدة و أخذت تمسح ذراعها بقوة وهي تنتفض واقفة
" هذا لن يجدي سأذهب من هنا"
كتف ذراعيه إلى ص*ره خلفها
" إلى أين"
التفتت إليه بوجهها ترمقه بحدة والتفتت ثانية لكي تذهب إلى دولابها لتجمع ملابسها منه متجاهلة الرد على سؤاله .. قال بحدة وهو يجذبها من ذراعها حتى ارتطمت بص*ره
" إياك وتجاهلي ثانية أفهمت"
كزت على اسنانها بغيظ
" سأذهب لمنزلي"
" هذا منزلك منزل زوجك هو منزلك"
عقدت ذراعيها أمام ص*رها وقالت بسخرية
" زوجي؟ لا تنطقها فهذه الكلمة تشعرني بالغثيان .. لقد تزوجت فقط لرغبة والدي "
لاحظ تجنبها لأن تربط نفسها به وحذفها لحرف الكاف من تزوجتك لا ترغب بأي شيء يربطهما حتى حرف هو أيضا لا يريدها لقد فرضت عليه وعليهما التعايش مع الأمر وإلا ستخرج الامور عن سيطرته فهو لا يستطيع منع نفسه من الغضب وهي قادرة على إثارة غضبه من نظرة فقط فما بالك لو تحدثت
القصة الثانية تمسكي بي
" أرغب بتزويجك ابنتي"
علت الصدمة ملامح مروان وقال
" ابنتك من"
قال بهدوء وهو ينظر إليه كأنه يستشف منه الاجابة
" ابنتي سماء"
هل هذا يعقل أجن هذا الرجل ابنته ستتزوج بعد أسبوع ما هذا الهراء الذي يتفوه به اجاب بعمليه بوجه أجاد إخفاء تعابيره
" ولكن سيدي أظن انه بعد أسبوع من اليوم سيكون زفافها وسيادتك والأنسة هنا من أجل هذا الأمر"
لمست قلبي
تحبين من"
قالت رنا بصوت هادئ كأنها تتحدث مع نفسها " عمر أحب عمي"
ابتسمت منى بشفقة لحال صديقتها " أعلم بأنك تحبينه يا رنا ولكن مالا أعلمه لم تدعين كراهيته هو لم يخطئ يا رنا "
تن*دت رنا بألم " أنت لا تعلمين شيئا لا تعلمين"
حاوطتها منى بذراعها قائلة بحنان " انسي الماضي يا رنا وأحبي عمك وأحبي نفسك أيضا"
ارتفع صوت رنا تلوم نفسها " انا لا أحبه كعمي أنا أحبه كرجل

Unfold

Tags: adventureotherscontract marriageforcedbadboybadgirldramaseriousenemies to loversslow burnStary Writing Academy III
Latest Updated
انا وانت القدر

عينيه معلقة بجهاز القلب الموصل أسلاكه بص*رها قلبه يؤلمه لا يستطيع فعل شيء لها زوجته حبيبته صغيرته وليدة قلبه أخبره الطبيب بأن لا أمل لديها و بأن ساعتها قد حانت لا يجب عليهم إبقائها هكذا معلقة يجب عليهم السماح لها بالذهاب نما تفكير برأسه ( إذا منال هل هذا ما تريدينه هل تريدين مني تركك تذهبين ) أغمض عينيه بألم هو حقا لا يستطيع كيف سيفعل كيف سيتركه……

Comment

    Navigate with selected cookies

    Dear Reader, we use the permissions associated with cookies to keep our website running smoothly and to provide you with personalized content that better meets your needs and ensure the best reading experience. At any time, you can change your permissions for the cookie settings below.

    If you would like to learn more about cookie permissions, you can click on Privacy Policy.