bc

توبة2،3( طريقي إلى الله، الداعية الغانية)

book_age16+
20
FOLLOW
41
READ
serious
like
intro-logo
Blurb

وتستمر براءة في جهاد نفسها وتتحدى كل المعوقات لتحافظ على توبتها.. وستتعرض براءة لفضيحة ترى هل ستكون تلك الفضيحة ن**ة لايمانها.. و ستجد نفسها أيضاً في اختياريات صعبة وعليها أن تختار بينهم فتقع في حيرة من أمرها.. امجد يطلبها للزواج والشيخ اسلام أيضاً..بل حتى على طلبها للزواج من اجل ابنته وعليها أن تختار بينهم ترى من ستختاره زوجا لها.

chap-preview
Free preview
الفصل الأول (1)
ذهبت اليه شقته تحاول ان تستجديه رنت الجرس بيد مرتجفه فتح لها وكشر عن انيابه عندما راها وقال بوقاحه حمدى.....انتى تانى ...انتى عايزة ايه وجايه ليه انا مش قلتلك متجيش هنا تانى انت ايه مبتفهميش معندكيش دم نهله .ودموع العار تحرقها ....اروح فين انا مليش حد تانى اروحله خلينى معاك ابوس ايدك ونزلت لتقبل يده...ولكن رفعها من شعرها بقسوة وقلب متحجر وقال وهو يكذ على اسنانه بقسوة ....انا مدخلش بيتى بنت شمال زيك وامشى احسنلك لحسن اطلبلك البوليس واقول دى سرقتنى يلا امشيييييى يبنت ال .... وسبها بافظع الكلمات المهينه والقى بها على السلم نهله .ودموع الذل والهوان والعار اخفت ملامح وجهها ....انا فعلا بنت شمال عشان حبيتك وصدقتك وسلمتك نفسى منك لله ربنا ينتقم منك يارب.. ضيعتنى وضيعتى عيلتى اروح فين وانا حتى معاييش ولا مليم وابنك ده ال فى بطنى اعمل فيه ايه حمدى ....بصوت عالى مخيف انتى حتفضلى تقوقيلى هنا قلتلك غورى من هنا واياكى اشوفك تانى ثم اخرج من جيبه بعض النقود وقال بعد ان القاهم فى وجهها بطريقه مهينه خدى دول تمن الليله القضيتها معاكى ده تمنك عندى انتى متسويش غير دول ثم اغلق الباب بقوة ومن بين دموعها وشهقاتها تنظر للمال الذى القاه بجمود وعدم تصديق وتسال نفسها ..هما دول تمن عرضى ..تمن حبى تمن اهلى ....لا لا لا لا.???? ودت لومزقت هذه الاموال ولكن هى فى حاجه ماسه لها تموت جوعا وتعبا وعار فمدت يدها تلملم الاموال المبعثرة كعرضها الذى بعثره ندل على الارض وكانها تمد يدها الى عقارب تلسعها ...نهضت بثقل حملها وهى تمسك اسفل بطنها تتالم وتتاوه ولا احده يحس بتاوهاتها مشت والياس يلفها ...فاقدة لطعم الحياة فماذا تفعل لقد تحطمت حياتها وحياة اسرتها بسبب حب زاءف حب اوهمها به وجنة كاذبه خلقها لها على الارض لتجد ها جحيم ينتظرها الدموع تتساقط كما تساقط عرضها ومشاهد عرضها المبعثر تتراقص امام عينيها تلهبها بلا رحمه تذكرت اول رساله منه على الفيس رساله تعارف ولو تعلم ان هذه الرساله سوف تكون سبب موتها لكانت حذفتها ولكن ماذا تفيد لكن هنا .....تذكرت كلماته المعسولة والتى كانت تفتقدها ...استطاع ان يلعب على وتر قلبها واوهما انه احبها من اول منشور كتبته كلماتها كلها احساس وروعه وصدقت هى ادعاءه وظلت تحدثه كل يوم الى ان تعلقت به حد الموت حتى طلب منها ان يقا**ها ...وفى لحظات الحب نقفل كل ابواب المنطق والعقل ويظل باب واحد مفتوح باب القلب الذى يؤمرنا بما هو مخالف للعقل والمنطق .....وفى لحظة الغرام والحب وهى بين يديه وشفتيه تدغدغ شفتيها ووجنتيها ويداه تحتلان الاماكن المحرمه وهى سمحت له بذلك ولو طلب منها روحها وحياتها فى هذه اللحظه لكانت اعطتهما له ولكنها اعطته ما هو اغلى من الروح والحياة اعطته عرضها وليته عرضها وحدها انه عرض اهلها واخواتها فالعرض اغلى من اى شىء ....لحظه حب ..لحظه غرام سعادة لمدء مقايق تساوى عذاب سنين ...لماذا ؟ اين كان عقلك يانهله هذا صوت نفسها الذى يلومها ..انا ليه عملت كده ..لييه ليييه ليه اروح فين واجى منين ليه حبيته ليه صدقته كان فين عقلى ؟ عقلكى يانهله كان ملغيا الغته العاطفه والحب ..اذا ميزان الحب هو العقل فيجب ان لا نلغى عقلنا عندما نحب ...بعد هذه الليله التى فقدت نهله فيها اعز ما تملك ظلت تحدثه ولكن فوجءت انه عمل لها بلوك من صفحته وغير رقم هاتفه ..وظل يتهرب منها وعندما علمت انها حامل دارت بها الدنيا وخشت ان يعلم اهلها فهربت وذهبت عند صديقه لها متزوجه ولكن زوجها مسافر قصت لها حكايتها واوتها ولكن من سوء حظها عاد زوج صديقتها فاضطرت ان تترك منزل صديقتها وذهبت لهذا الندل ظنت انها قد يوجد لديه ذرة من الرحمه ويقبلهاولكنه استندل واهانها اهانه فادحه وفى النهايه القى بها والقى لها ثمن عرضها بضعة وريقات ماليه ليس لها قيمه ولا القى لها مال الدنيا كله ما يساوه نقطه شرف وها هى تمشى فى الشارع كله ضباب حياتها بلا معالم ..ليس لها واجهه تتوجه اليها غير الله ...هل سيقبلها الله بعد هذا الذنب العظيم الذى اقترفته هى تعلم ان العقوبه التى يقررها الله للزانيه الغير محصنه هى ثمانين جلدة ...ولكن عقوبتها فى المجتمع هى الفضيحه الى اخر العمر هى الموت بلا رحمه ...هو النبذ من المجتمع كله..... هذا ما حدث لبطلتنا مقدمه للماضى الذى ذ*حها وستبدا قصتها بعد ذلك بناء على هذه الاحداث ترى كيف ستكون حياتها ماذا تتوقعون هل ستصبح مموس ويكون عرضها بثمن يدفع نظيرا للمال ...ام ستتوب وتكون لها حياة اخرى ولكن هل ستجد من يتقبل ماضيها الاسود هذا هل ستحب من جديد هل ستكون لها حياة كحياه اى بنت لم تخطىء فى انتظار توقعاتكم يا قراءى الازكياء الى اللقاء فى الحلقه القادمه..

editor-pick
Dreame-Editor's pick

bc

روح الزين الجزء الثاني بقلم منارجمال"شجن"

read
206
bc

"السكة شمال" بقلم /لولو_محمد

read
311
bc

تصادف غريب

read
760
bc

ظُلَأّمً أّلَأّسِـدٍ

read
1.1K
bc

احببتها فى قضيتى ❤️ بقلم لوكى مصطفى

read
1.3K
bc

خيوط الغرام

read
1.7K
bc

قيود العشق - للكاتبة سارة محمد

read
5.3K

Scan code to download app

download_iosApp Store
google icon
Google Play
Facebook