bc

مجموعة قصص قصيرة

book_age4+
37
FOLLOW
1K
READ
dark
drama
comedy
sweet
serious
kicking
like
intro-logo
Blurb

مجموعة مختلفة من القصص القصيرة الشيقة التى تحتوى على الكثير من الغموض والاثارة والاكشن ، وكذلك بعض القصص الكوميدية والبوليسية ، مع مزيج من القصص الرومانسية اللطيفة واخرى صعيدية ..

chap-preview
Free preview
الحكاية الاولى باسم غلطة عمرى
غلطة عمرى روني محمد الشخصيات عائلة جلال الصياد جلال زوج سهير الابناء حمزة ونغم عائلة شريف الصياد " اخو جلال " شريف زوج سمية الأبناء خالد ومنى عائلة سالم الصياد " ابن عم جلال و شريف " سالم زوج ليلى الابناء مراد عائلة نجوان الابناء مي وداليا الفصل الاول اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد في واحد من اتوبيسات النقل العام .. الدنيا كانت حر والاتوبيس كان زحمة والناس واقفة فوق بعضها بنت من الناس قالت -: بقولك ايه يا خينا انت ما توسع كده الدنيا حر .. ده ايه ده هى ناقصة تلزيق .. -: اوسع ايه انتي شايفة في مكان اوي اعملك ايه ؟ مش عاجبك روحى اقفى بعيد متجيش تقفى هنا فى وسطنا -: تصدق انك راجل بارد ومعندكش دم ما تخلى عندك دم يا راجل عيب دا انا اد بنتك ... واحد من الركاب قال -: في ايه يا انسة هو الراجل ده عملك حاجة ؟ -: اه عمال يتلزق وكل ما بعد عنه يجى ورايا ده بيتحرش بيه .. وانا ساكته وعاملة حساب لشعرة لأبيض ... بس هقول ما باين عليه راجل ناقص عاوز الي يديله فوق دماغة .. ردت ست من الي قاعدين وقالت -: مش عيب عليك تبقى راجل كبارة كدة وتتحرش ببنت من دور عيالك دانت الي زيك لازم يكون عبرة ... ردت واحدة تانية وقالت -: قال ايه ولابس محترم وبدلة وقيمة وهو من جوة راجل مهزق .. -: ايه ايه حيلكم عليه انا معملتلهاش حاجة دي بتتبلى عليه .. -: انتم هتسكتولوا ولا ايه يا رجالة هو مفيش نخوة مفيش مرؤة !! كلكم بتتف*جوا وساكتين ترضوها على على بناتكم .. واحد من الركاب قرب وقال : وسعى كده يا انسة تعالى على جنب لان الدم النهاردة هيبقى للركب .. مفتش ثواني الا وكان الاتوبيس كله متجمع في حته واحدة وهاتك يا ض*ب فالراجل ... اما انا فاخدت الشنطة من وسط الحشود واتسحبت نزلت من الاتوبيس ... اعرفكم بنفسي انا داليا عندي ٢٠ سنة انا مش حرامية ولا دي شغلتي كل الحكاية انى كنت محتاجة فلوس عشان اقدر ادفع الايجار المتكوم علينا واجيب لأمى العلاج الي محتاجاه ... طبعا هتقولولي مشتغلتيش ليه .. ما هو انا بشتغل وكنت راجعة من الشغل بس مرفودة وواخدة استمارة ستة كمان ..وصاحب المصنع منه لله اكل عليه فلوسي بس انا مسكتش ورقعته العلقة التمام ... اول ما ركبت الاتوبيس وشوفت راجل لابس بدلة وحاضن الشنطة الي في ايدة حسيت ان الشنطة دي هتحللي كل مشاكلي لكام شهر قدام ... مكنش قدامي غير اني اتبلا عليه عشان اخد الشنطة ... بعد وقت في شركة الصياد للحديد والصلب الراجل الي اض*ب في الاتوبيس واسمه شريف كان واقف قدام صاحب الشركة الي اسمه جلال جلال : انت اتجننت ورق مهم زي ده تركب بيه اتوبيس نقل عام !! شريف قال : وقفت اكتر من ساعتين عشان الاقي تا**ي بعد ما عربية الشركة عطلت وانا راجع وملقتش .. كنت عاوزنى اعمل ايه يعنى ! -: متصلتش ليه باى حد يجيلك !! ولا كنا بعتنالك عربية تاخدك .. -: للاسف التليفون كان فصل شحن .. وانا مش حافظ ارقام حد .. -: انت كده خربت بيتي دى المناقصة دي فيها كل الفلوس الي معايا ...هعمل ايه فالمصيبة دى .. البت دى احنا هنوصلها ازاى ؟ -: البت دى انا فاكر شكلها كويس دول شكلهم عصابه واتفقوا عليه .. بس على مين انا مش هرتاح غير لما اجبهم واحد واحد .. -: الله يخربيتك يا شريف زي ما خربت بيتي امشي من وشي دلوقتي كلم حمزة ابني خليه يجى يتصرف فالبلوة دى .. -: طب اهدى طيب اهدى ان شاء الله هنلاقيها ونجيب الشنطة ... -: برااا اطلع برااا وامشي من وشي دلوقتي .. -: انت حر انا كنت خايف عليك مش عاوزك تنفعل فالاول وفالاخر الفلوس بتروح وتيجى المهم صحتك .. -: براااا برا يا شريف .. شريف طلع وجلال قعد مكانه عالكرسي وهو بيحاول يفك الكرافت وهو مش قادر يتنفس .. جلال : ااه ااه .. مش قادر بيتي اتخرب .. شريف خرب بيتي ...ياريتنى ما رجعتك للشغل تانى ياريتنى ما أمنتك عالورق ده .. ووقع بعدها وخرجت روحه لخالقها .. اما في بيت داليا فروحت وهي طايرة من السعادة وبتصبر نفسها عشان تفتح الشنطة وتشوف الي فيها ولكن اتفاجأت بناس ملمومة قدام البيت ... جريت بسرعة عشان تشوف في ايه منعوها من الدخول وقالوا -: البيت بيقع يا بنتي لو دخلتي هتموتي .. داليا كانت بتصرخ وبتقول : امي .. امى واختى جوة ..سبونى اطلعهم .. -:محدش يقدر يدخل البيت هيقع في اى وقت .. ادعلهم يخرجوا بالسلامة .. -: سبونييي اروح اجبهم يا ماااماااا يا مى ..ردوا عليه يا مااااماااا مى نزلت باعجوبة وجريت حضنت داليا وهي بتعيط وبتقول -: الحقينى يا داليا ماما فوق مغمى عليها حد يطلع ينقذها ... ردت واحدة من الحارة وقالت : محدش يقدر يطلع يا بنتي البيت هيقع في اي وقت ... داليا صرخت وقالت -: طط طب خلاص سبوني انا اطلع وانزلها .. ابوس اد*كم سبوووني ... داليا حاولت تفلت من ايدين الناس واول ما جت تقرب من البيت البيت كله انهار ووقع صرخت مي وداليا والاتنين وقعوا فالأرض ... في المستشفي طلع الدكتور من اوضة جلال وقال -: للأسف القلب وقف ومقدرناش نعمل حاجة حمزة : ازاى .. ده كان كويس الصبح ايه الي جراله ..انا مش مصدق انه .. انه ممكن يكون مات لا اكيد انتم مبتفهموش حاجة .. -: يا باشمهندس حمزة انت راجل مؤمن خلي عندك ايمان بالله وادعيله بالرحمة .. -: وسع .. وسع من قدامي انتم بقر مبتفهموش بابا مش ممكن يموت لا .. حمزة فتح الباب ودخل الاوضة الي جلال نايم فيها وفضل يهز فيه ويعيط وهو عنده امل انه يفوق ويكون الي فيه ده حالة اغما او مجرد كابوس وهيفوق منه ... حمزة بدموع : فوق يا بابا انا عارف انك كنت زعلان مني بس انا اسف متسبنيش ارجوك فوق متسبنيش لوحدي .. طب فوق وانا هعمل الي انت عاوزة وهدور عليها وهتجوزها زي ما طلبت بس أرجوك فوق ... -: خلاص يا حمزة اهدى سيبه بقى ربنا يرحمه وتعالا نخلص اجراءات الدفنه .. ده كان صوت مراد صاحب حمزة وصديق طفولته .. حمزة : مش قادر اتخيل ان بابا يموت كده ده كان واقف قصادي الصبح وبيكلمني في نفس الموضوع بتاع كل يوم لو كنت اعرف ان هيجراله كده مكنتش زعلته ابدا ووافقت على الي عاوزه .. مراد حضن حمزة وقال -: خلاص يا حمزة عمره انتهي والكلام ولا هيقدم ولا هيأخر ... في الحارة عند داليا كانت قاعدة عالرصيف وحاضنة اختها مي والاتنين بيعيطوا .. كانوا منتظرين فرق الانقاذ الي كانت بتخرج الناس من تحت الانقاض وفيه الي منهم عايش والي منهم مات .. كانوا بيدعوا ربنا تكون امهم من العايشين ... وفجاة شافوا امهم بيخرجوها داليا قامت تجري وهي بتنادي على امها واحد من المسعفين قرب منها وقال -: للأسف يا أنسة والدتك تعيشى انتي .. ساعتها داليا مقدرتش تستحمل الخبر ووقعت فالارض اغما عليها ... بعد يومين .. حمزة كان واقف فالشركة وبيزعق في السكرتيرة وبيقول -: انا عاوز اعرف ايه الي حصل يومها بالظبط .. هو شاف مين ومين داخله ومين اتسبب في الازمة الي جاتله دي ؟ السكرتيرة الي كان اسمها نجوان قالت بخوف -: اا بصراحة يا فندم كان في اجتماع الصبح مع روؤساء الاقسام وكان بيهزر ومفيش حاجة خلص الاجتماع ودخل مكتبه كان في انتظاره شريف بيه عم حضرتك كانوا بيتكلموا وبعدين سمعت صوت جلال بيه بيزعق وبيطرد شريف بيه من مكتبه .. -: عمي شريف !! وده كان جى ليه ؟ -: انا سمعت جلال بيه بيزعقله عشان ورق مهم ضاع تقريبا .. -: ورق !! هو رجع الشغل تاني !! -: اه كان بقاله اسبوع تقريبا !! حمزة بص لمراد وقال -: تروح تجبلي شريف من تحت الارض انا لازم اعرف ايه الي حصل بالظبط ... بعد ساعتين شريف كان واقف قصاد حمزة وقال -: يا بني انا حكتلك الي حصل هو اتعصب عشان الشنطة اتسرقت وفضل يزعق وقالي اخرج برا .. انا مردتش اضغط عليه وخرجت عشان اتصل بيك تيجى تهديه وتحل الموضوع .. -: الشنطة كان فيها ورق ايه بالظبط .. -: المناقصة بتاعة القرى السياحية الجديدة ... هو قالي انه كان حاطط فيها كل الفلوس الي معاه ... وغلاوة جلال اخويا الله يرحمه ما كنت اعرف بالى هيحصل .. -: البنت دى شكلها ايه ؟ -: اهني بنت ؟ الي سرقت الشنطة قصدك يعنى ؟ -: اه تعرف توصفها .. -: اه هي كانت بيضة وعنيها عسلي وشعرها اسود مش طويل اوي ..وكانت لابسة تشيرت ابيض باين .. -: انا بعت اجبلك رسام من الي بيشتغلوا بالمعمل الجنائى عاوزك توصفاله بالتفصيل البت دي لازم تكون عندي النهاردة قبل بكرة ... شريف بتوتر قال -: طط طبعا يا حمزة ده انا نفسي الاقيها قبلك واربيها على الي عملته فيه ...اطولها بس وانا اخلص عليها بنفسي اه دم اخويا جلال مش هيروح هدر في الحارة مى : وبعدين يا داليا احنا هنفضل قاعدين فالشارع كده .. داليا : هنعمل ايه يا مي اهو ولاد الحلال قالوا انهم هيعملوا شكوى ويقوموا محامي يشتكوا فيها اصحاب العمارة الي اتسببت في وقوع البيت ... مى : يعني البيت موقعش لوحده ... -: لأ العمارة الجديدة الي جنبنا هي الي ريحت عالبيت واتسببت بوقوعه .. -: حسبي الله ونعم الوكيل ربنا ينتقم من كل ظالم ... -: ان شاء الله ربنا هينتقم منهم وحق امك هيرجع ... في شركة الصياد حمزة ماسك الصورة في ايده وبيقول لشريف -: متأكد ان ده شكلها ؟ -: اا اه متأكد دي اقرب صورة ليها .. مراد قرب من حمزة وقال -: ادينى الصورة وانا بنفسي هدور عليها واجبها وبكرة ولا بعدو هتكون عندك ... حمزة بغضب قال -: النهاردة انا عاوزها تكون واقفة قدامي النهاردة ... حمزة ومراد اخدو الصورة بعد ما طبعوها كذه نسخة وخرجوا من الشركة اما شريف فراح لمكتبه وقفل الباب وراه وطلع تليفونه واتصل على حد وقال -: عملت ايه ؟ رد عليه واحد وقال -: خلاص متقلقش الموضوع اتحل .. شريف بغضب : يعني ايه اتحل ؟ -: يعني الشنطة معانا فالحفظ والصون . -: والورق الي فيها !! -: مانت عارف ان الورق ابيض والورق الاصلي كان معاك ... -: طيب طيب اقفل دلوقتي وراقب البت من بعيد ولو في جديد كلمني .. -: استنى فيه حاجة نسيت اقولك عليها !! -: قول في ايه ؟ -: العمارة الي لعبنا في اساستها زي ما طلبت .. -: مالها !! -: طلعت جنب بيت البت اياها الي سرقت الشنطة والبيت وقع على امها وماتت .. شريف : ههههههههه يعنى التار بقى من الناحيتين هو هيعوز يقتلها وهي كمان هتاخد بتار امها .. -: مش فاهم ازاي -: انت ناسي ان العمارة دي الي بناها شركة المقولات بتاعة حمزة .. والبت لما تعرف مش هتسيب حقها ... -: اها يا محاسن الصدف الله ينور .. -: اقفل ولو فيه جديد بلغنى يلا سلام ... قفل شريف التليفون وقعد على مكتبه وهو بيبتسم وبيقول -: كده ابقى خلصت من جلال وابنه بض*به واحدة .... مى : انا عاوزة حق امى يا باشا امى ماتت ظلم منه لله الي كان السبب.. الظابط : اهدى كدة يا انسة وكل واحد هيرجعله حقه وبالقانون .. ردت واحدة من السكان وقالت -: احنا عاوزين شقق نعد فيها بدال بيوتنا الى وقعت دي .. الظابط : متقلقوش احنا شكلنا لجنة هنقدر من خلالها نحصد كم الخساير والتلفيات الي حصلت وهيترفع قضية على شركة المقولات الي كانت بتنبنى العمارة وهى الي مسئولة بتعويضكم ماديا .. داليا عيطت وقالت -: تعويضنا مديا طب والناس الي ماتت دى هترجعوها ازاى ؟ الضابط بصلها وقال -: متنسيش ان البيت كان قديم وكان جيله امر اخلا من الحى الكلام ده بقاله سنتين .. طلبنا منكم اكتر من مرة تسيبوا البيت ولكن مكنش فيه استجابة منكم ... داليا : واحنا ذنبنا ايه اهو كان بيت اربع حيطان بنتحامى فيه .. يعنى عجبك اعدتنا فالشارع دى .. الضابط اتغاظ من اسلوب داليا وقال - : عموما انا اخدت اقوالكم وكل ده هيتقدم للنائب العام وفي خلال كام شهر هيتحكم في القضية حكم ابتدائى وهنشوف هتوصل لأيه .. داليا : يعنى موت يا حمار .. هو الى بيمشي ورا المحاكم بياخد حق من باطل !! الضابط : نعم !! داليا دمعت وقالت : يعنى خلاص حقنا راح عليه العوض ومنه العوض ربنا ينتقم من كل ظالم ... واحد من السكان رد وقال -: طب يا باشا وفرلنا شقق نعد فيها بدال قعدتنا فالشارع كدة .. -: ولله دي انا مقدرش افيدك فيها تقدر تروح الحى وتشتكى وتقدم ورق يثبت الى حصلك .. وساعتها الحي هو الي يتصرف .. داليا : يعنى حتى ده كمان مش هنطوله هنفضل قاعدين فالشارع كده !! الظابط بغيظ : بصي انا ساكت ومقدر الظروف الي انتي فيها ومش عاوز اخد اى اجراء ضدك بس نصيحة مني امسكى ل**نك عشان اي غلط تانى انا مش هتهاون فيه .. مي قالت لداليا -: خلاص بقى يا داليا اسكتي احنا مش ناقصين مشاكل ... داليا اخدت مى ومشيت واول ما بعدو عن الظابط مي قالتلها -: داليا بقولك ايه احنا مش هنفضل اعدين فالشارع كدة تعالي نروح نعد عند اى حد من معارفنا .. داليا عنيها دمعت وقالت -: معارفنا ايه بس هو احنا لينا حد .. مانتى عارفة ابوكى كان مقطوع من شجرة وامك اهلها متبريين منها .. مى : لا لينا فاكرة امك ياما كانت بتحكلنا عن اخوها جلال وحنيته واد ايه هما كانوا بيحبوا بعض .. داليا : فاكرة يا اختى بأمارة لما روحنا له بعد ما ابوكى مات وكرشنا وخيرها بأنها يا ترمينا فالشارع يا تمشى ومترجعلوش تانى .. مى : مش هو ده كان اخوها الي اسمه شريف الي قال كده انما جلال ده مشفناش ولا حتى يعرفنا .. داليا : الكلام ده فات عليه اكتر من ١٠ سنين لو كانوا عاوزنا كانوا دوروا علينا .. مى عيطت وقالت : طب هنعمل ايه وهنروح فين ؟ .. انا بخاف انام وبفضل طول الليل صاحية انتى عارفة الحارة مليانا بالمقاطيع الي فيها وكل ليلة بسمعهم وهما راجعين بيطوحوا وشاربين م**رات لما معميين ومش شايفين قدامهم ... بخاف اي واحد فيهم يتعرضلنا ولا يعملنا حاجة .. داليا : خلاص انا عندي الحل .. فاكرة طنط ليلى صاحبة امك الي كانت بتبعتلى ليها لما بنحتاج فلوس ... مى : اه مالها !! داليا : تعالي نروحلها واهى تضبرلنا اي مكان انشالله اوضة وصالة وندور على شغل ونبقى نسدد لها بالتقسيط .. مى : الله ينور على افكارك يلا بينا ... داليا : لا خلينا بكرة الوقت اتأخر ان شاء الله نصحا من النجمة ونروحلها .. عند حمزة ومراد حمزة كان واقف قدام شاشة كبيرة وجنبه مراد وظابط تانى حمزة بغضب قال : ايه كل البنات دي بقى الصورة مطابقة لكل دول .. الظابط قال -: ولله يا حمزة بيه انا عملت الي عليه والصورة الي حضرتك جبتها انا دخلتها عالجهاز وجبنا الشكل الاقرب للصورة المرسومة وال٣٠ بنت دول هما اقرب حاجة ليها ... على الرغم من ان في تلاتة ماتو واتنين فالسجن ..وواحدة خارج البلد .. حمزة قال بتريقة -: كمان هي دي الي بيقولوا يخلق من الشبه اربعين واهو عشان حظنا الاربعين كلهم اتجمعوا في مصر ... الضابط : الملامح الي رسامها الرسام مش واضحة وخصوصا العنيين .. دي اكتر حاجة بنقدر نكمل بيها الوش لو العنيين مرسومة صح نقدر نجيب صحبتها على طول ... مراد : احنا عارفين اننا تعبناك معانا عموما شكرا ليك .. لف لحمزة الي كان بيضغط على اسنانه بغيظ وقال -: يلا بينا يا حمزة شكلنا مش هنلاقيها .. نبقى نروح لشريف ونجبله رسام تانى يظبطلنا الصورة .. حمزة بص للظابط وقاله : حطلى المعلومات بتاعت ال٣٠ بنت دول على فلاشة عاوز اسمائهم بالكامل وعناونهم وهي معلومة توصلنا ليهم .. الظابط : بس ده م***ع ده فيها خطورة عليه .. المعلومات دى خاصة بالامن الوطنى وانا لما دخلتكم هنا كان على ضمنتي مش عاوز اتاذى .. حمزة كان لسه هيرد الا ان مراد قاطعة وقال -: لا متقلقش المعلومات محدش هيعرف بيها !! انا وحمزة بس الي هتكون الفلاشة معاه .. مفيش حد في الدنيا هيعرف بيها ... الظابط : هو انتم عاوزين البت دي في ايه لو سرقت ولا نصبت عليكم عرفونى.. حمزة بص لمراد وقال -: لا احنا عاوزنها في حاجة شخصية .. مراد وطى صوته وقرب من حمزة وقال -: انت ناوى على ايه بالظبط يا صاحبى .. حمزة : كل خير متقلقش انا بس اوصلها وساعتها هتعرف انا ناوى على ايه !! ساعتها جه تليفون لحمزة طلع يرد عليه وكان من المحامى بتاعه المحامى : حمزة بيه للاسف الناس مش عاوزة تتنازل ولا تقبل تعويض .. حمزة زعق وقال : اتصرف يا متر امال انت بتاخد فلوس على ايه !! المحامى : انا روحت واتكلمت معاهم ولقيت ان الاضرار الي اتعرضولها كبيرة ده غير خساير الارواح ... حمزة ض*ب الحيطة بايدة وهو بيقول -: شوف ايه الي يرضيهم واعمله وكل الي كان ليه يد في الي حصل ده لازم يتحاسب.. المحامى : اا امرك يا حمزة بيه .. المحامى : طب يعنى لو عاوزين شقق هتتكفل حضرتك بده !! حمزة : شوف ايه الي يرضيهم واعمله .. المهم الموضوع ده يتحل في اقرب وقت ممكن عشان انا فيه الي مكفينى ومش ناقص الموضوع ده كمان يجى ويكمل عليه .. المحامى : امرك يا حمزة بيه الي تشوفه .. بالليل داليا ومي كانوا نايمين فالخيمة واتفاجات داليا بواحد بيكتم بقها .. داليا حاولت تفلت من ايده ساعتها مى صحيت وكانت لسه هتصوت بس المجرم هددها بالمطوة الي حطها على رقبة داليا وقال -: شششش لو صوتى ولا صوتك طلع قولى على الحلوة دي يا رحمان يا رحيم ... مى عيطت وقالت -: اا انت عاوز مننا ايه ابوس ايدك سبها وانا مش هصوت ولا هعمل حاجة .. بس سبها الله يخليك .. -: بصي بقى من غير دوشة تيجوا معايا يا حلوة انتي وهي من سكات .. مى بدموع قالت -: اا انت هتاخدنا فين ؟ -: بيتي يا أمورة انا عاملكم حفلة هناك عالضيق هتعجبكم اوي .. مى لاحظت انه مش في وعيه من كتر الم**رات الي شاربها قربت منه وض*بته بالازازة الي كانت جنبها وصوتت بعد ما وقع فالارض .. مى عيطت وهي بتقول لداليا -: شوفتى اهو انا كنت بقولك ايه ؟ اهو الي كنت خايفة منه حصل !! داليا حضنت مى وعيطوا ساعتها الناس اتجمعت وطلعوا المجرم وسلموه للبوليس تاني يوم داليا ومي الي راحو لبيت صاحبة مامتهم الي كان اسمها ليلى وبعد ما اعدوا معاها وحاكولها على الي حصل لمامتهم ووقوع البيت وعشيتهم فالشارع .. ليلى حضنتهم وعيطت وقالت -: اا انا اسفة انى مكنتش بسأل عليكم الفترة الي فاتت بس انا اتعرضت لحادثة واهو انتم شايفين بنفسكم انى من يومها وانا اعدة على كرسي متحرك .. مى : ماما كانت ديما بتحكلنا عنك وانك صاحبة عمرها وعمرك ما اتخليتي عنها ابدا .. ليلى : طبعا نجوان مامتكم كانت اكتر من اختى مفرقناش غير الزمن والي حصل زمان .. داليا : هو ايه الى حصل زمان يا طنط .. ليلى ابتسمت وهي بتمسح دموعها وقالت - : نجوان زمان حبت بباكم الي كان زميلها بالجامعة ولما جه اتقدملها جدكم رفض اكتر من مرة وكان عاوز يجوزها لواحد من معارفه بس نجوان موافقتش واختارت قلبها .. داليا : يعنى عملت ايه ؟ هي عمرها ما حكت لنا ايه الي حصل زمان ولا قالت ليه بعدت عن جدي اخواتها ! ليلى : للأسف نجوان هربت يوم فرحها من ابن شريك جدكم .. وراحت لبباكم واتجوزوا وحطت جدكم قدام الامر الواقع .. داليا : طب ماما ما حولتش تروح تانى لجدى وتستسمحه .. ليلى : طبعا راحت اكتر من مرة وكان شريف الي بيطردها بس في مرة قبل ما جدكم يموت عرفت تقا**ه وهو شافها وسامحها على الي حصل .. مى : عشان كده خالو طردنا لما رحناله بعد ما بابا مات .. ليلى مسحت دموعها وقالت -: سيبكم دلوقتى من الي فات ...نجوان كانت على طول تكلمنى وتحكيلى عنكم وعن اد ايه بباكم بيحبكم وبيحبها .. مى : احنا كنا عايشين ومبسوطين لغاية ما بابا مات ساعتها الدنيا اتشقلبت والفقر مسبناش .. ليلى عيطت وقالت -: غصب عنى انى مكنتش بسأل عليكم بس جوزى كان ابن عم نجوان وكان محرج عليه انى اسال عليها او اكلمها .. بس انا كنت بكلمها من وراه لغاية الحادثة الي حصلت ورقمها ضاع منى .. داليا : طط طب احنا ممكن نمشي لو هنسببلك مشاكل !! ليلى : لا طبعا تمشوا ايه ؟ .. اصلا احمد جوزى مسافر ومش هيرجع غير بعد اسبوعين تلاتة ومش هقول انكم بنات نجوان متقلقوش .. مى: بس يعنى احنا مش عاوزين نتقل عليكى .. ليلى حضنت مى وقالت -: انتي شبه نجوان اوي حتى طريقه كلامك ونظرة عنيكى .. مى دمعت وقالت -: بابا كان ديما يقولي انتى نجوان الصغيرة .. ساعتها جرس الباب رن ولما الباب اتفتح دخل مراد ومعاه حمزة ..

editor-pick
Dreame-Editor's pick

bc

رواية " معذبتي “ لنوران الدهشان

read
1K
bc

فتاة انحنت من اجل........الحب

read
1.0K
bc

جحيم الإنتقام

read
1.9K
bc

أنين الغرام

read
1K
bc

معشوقتي

read
1K
bc

بنت الشيطان

read
1.7K
bc

عشق آسر. (الجزء الثاني من سلسلة علاقات متغيرة ).

read
2.6K

Scan code to download app

download_iosApp Store
google icon
Google Play
Facebook