bc

روايه عندما يأتى الحب

book_age12+
35
FOLLOW
1K
READ
drama
comedy
serious
like
intro-logo
Blurb

عندما نقابل الكثير من ال*قبات فى طريقنا ونظن اننا لن نقابل الحب من كثرة العثرات التى وقعنا بها لكن يكون للقدر رأى اخر فينعم علينا بعد طول معاناة وجراح وعذاب الى ان يبدء الشعور باليأس يتسرب بداخلنا... فنتفاجئ بفرحه العمر التى لم نكن نتوقعها ونحصل اخيرا على الحب المنشود عندما يأتى الحب تشرق الشمس وتتبدد الاحزان عندما يأتى الحب يخفق القلب مرحبا بتحقيق الاحلام..

chap-preview
Free preview
الحلقه الاولى عندما يأتى الحب
عندما نقابل الكثير من ال*قبات فى طريقنا ونظن اننا لن نقابل الحب من كثرة العثرات التى وقعنا بها لكن يكون للقدر رأى اخر فينعم علينا بعد طول معاناة وجراح وعذاب الى ان يبدء الشعور باليأس يتسرب بداخلنا... فنتفاجئ بفرحه العمر التى لم نكن نتوقعها ونحصل اخيرا على الحب المنشود عندما يأتى الحب تشرق الشمس وتتبدد الاحزان عندما يأتى الحب كم تأملت عيناى وكنت بها مفتون تسرح بهما وتقول انى بسحرهما مجنون لا تغمضى عيناكى وتمنعى عنى سحرهما فانا اسبح فى بحور عينك بجنون . ****************************************** حلمى بسيط كحلم أى فتاة، وهو العثور على الحب الحقيقى فى دنيا أصبح وجود الحب الحقيقى عمله نادرة فهل سيكون مقدر لى ولقلبى البرئ العثور على الحب الحقيقى ، وسط تلك الغابه المليئه بالذئاب المتحجره قلوبهم الذين لا يعرف أى منهم معنى الحب. بحي راقي بمصر الجديدة توجد شقة لعائلة جميلة تتكون من الاب حسين والام نهلة والاخوات أشرف وتمارة واخيرا بطلة قصتنا نسرين او كما يقولون الطفلة المدلله لابويها تبدء القصه ونسرين فى عامها االثانى عشر تمر الا عوام، وفى احدى الايام يقرر ش*يقها ان يخطب ،ويحدد ميعاد الفرح ثم بعدها بأيام تخطب ش*يقتها . :فى بيت نسرين: نسرين بنوته عينيها عسلى رقيقه متوسطة الطول شعرها اسود وجسمها ممشوق فى شقة بالدور الاول نسرين تقفز وهى تبكى لتذهب بأتجاه والدتها ، وكانت ترتدى فستان رقيق عليه ورود لونه اسود . نسرين :يا ماما الحقينى الحقينى، وتبكى بدموع غزيرة والده نسرين جميله بيضاء وعيونها عسلى متوسطه الطول ، شعرها اسود يتخلله بعض الشعيرات البيضاء. الام : يابنتى مالك فيكى اييه نسرين: دم ياما ما دم انا اتجرحت الام ؛مفزوعه فين فين ياحبيبتى الدم ده نسرين ؛هنا وبتشاور على ايدها مكان الدم . الام :وانتى بقى مفزوعه عشان كدة دة جرح صغير ياقلبى متخافيش ها اطهر ولك، ويبقى كويس ثم اخذتها فى حضنها وربتت على كتفها بحب . ثم تتابع قائله:انتى كبرتى وبقيتى عروسه يعنى مينفعش تخافى من جرح صغنن زى دة. قعدت الام تشرح لنسرين ان المفروض ما تمسكش السكينه تانى لان ممكن تجرحها جرح كبير . مرت الايام سريعا، ونسرين اخيرا اخذت أجازة ا اخر العام ،ومن المفروض ان نسرين واهلها سوف يسافروا الى ... معسكر فى مرسى مطروح المعسكر بيضم مجموعة من العائلات ،و الشباب، والبنات الجميع فى المعسكر قاموا بالتعارف فيما بينهم. قابلت هناك نسرين: عمر شاب ممشوق القوام متوسط الطول عيناةسوداء شعره اسود كان عمر أعجب بنسرين ولفتت انتباهه منذ اول مرة شاهدها (عمر شاب فى اخر سنه فى كلية التجارة) كان لدى عمر ش*يق يدعى هانى وهو،وسيم ايضا لكنه اطول من عمر ش*يقه بقليل. هانى : يا عمر ياعمر روحت فين؟ ركز معايا هنا. عمر : ايوة ياهانى مانا معاك اهوو . هانى : فى اييه يابنى تعال ماما عاوزاك تفضى شنطتك يلايا عمر وبيشده هانى من ايده فيذهب معه لكنه مازال ينظر لنسرين ، ولا يستيطع ان يرفع عينه من عليها لانه منذ رأها وقد اعجبته كثيرا ولفت نظرة جمالها الهادئ البرئ كان ينظر اليها كأنه اول مرة يشاهد فتاه أثناء ما كان يمشى مع ش*يقه تعثر ووقع على وجههه. هانى: اييه يابنى مش تحاسب . عندما شاهدته نسرين ،وهو يقع لم تستيطع تمالك نفسها من الضحك. كل هذا الوقت عمر كان يظن ان نسرين انسه كبيرةلان شكلها يعطى اكبر من سنهاوكان لازال لايعرف عمرها الحقيقى ولا يعرف انها مازالت طفله صغيرة. بدءالناس فى المعسكر بأن يتعرفوا على بعضهم واخيرا اتى المساء وثم قام اهاليهم بالانصراف لانهم تعبوا من السفر ، و تركوا الشباب وحدهم يكملوا السهرة وذهبوا هم الى الفندق . جلست نسرين مع مجموعة البنات والشباب كانوا جالسين معهم اتفقوا ان يلعبوا مع بعض لعبة التعارف كل واحد منهم يقوم يعرف عن نفسه وسنه كل واحد وواحده قاموا بتعريف أنفسهم وجاء الدور على نسرين الدور انها تقوم بتعريف نفسها قالت .... نسرين : أسمى نسرين حسين عمرى 12 سنه وداخله اولى اعدادى . كان عمر مازال يحدق بنسرين ونظرات الدهشه تملاء عينيه ووجهه يبدو عليه الغضب لقد شعر انه طعن بسهم مسموم حين سمع حديث نسرين.وكان يفكر مع نفسه كيف يقع بغلطه شنعاء كهذة ،ويقع بحب طفله صغير ه عمرة ضعف عمرها. و**ت لم يتفوة بكلمه كأن الصدمه افقدته القدرة على الحديث. ولام نفسه كثيرا على تورطه بحب طفله صغيرة كهذة وعنف نفسه كثيرا ثم هب واقفا، وتركهم مبتعدا عنهم. ترى ما ذا سيكون رد عمر حين علم بسن نسرين وماذا سيكون تصرفه حين . اكتشف انه وقع بحب طفله "الحلقة الثانية عندما يأتى الحب" ****************************************** انصدم عمر جدا حين حين علم بسن نسرين الحقيقى لقد كان يظنها اكبر من ذلك لم يكن يتخيل انها مازالت طفله صغيرة . فاق عمر من شرودة على صوت والده نسرين التى كانت تنادى على ابنتها لكى تعود معها للمنزل لأن الوقت تأخر . تحدث عمر قائلا : خليها معانا شوية يا طنط السهرة لسه فى اولها . هنا فرحت نسرين بحديث عمر ، وفسرت حديثه انه اهتمام بها، واعجاب ، وذلك لانها كانت بفترة المراهقه لم تكن تعرف كيف تفرق بين مشاعر الحب ،والمراهقه. لكن والدة نسرين رفضت ان تبقى نسرين معم اكثر من ذلك ، اصرت ان تعود معها. امتثلت نسرين لاوامر والدتها ، وعادت مع والدتها ،وهى عنيها لاتفارق عمر حتى ابتعدت عنه ، وهى لاتزال تلتفت اليه كلما سارت خطوة حتى كادت تتعثر، وتسقط وجهها . حين عادت نسرين الى المنزل دخلت غرفتها ، وبدلت ملابسها، واستلقت على سريرها ،واخذت تفكر فى عمر ،وتحدث نفسها قائله نسرين :هل يا ترى يحبها عمر واخذت تتخيله يراقصها، ويقبلها وكانت تتسائل هل يحبها مثلما تحبه الا ان تغفو اثناء تفكيرها بعمر ،وتشاهد فى منامها حلم غريب انها تركض فى صحراء لازرع بها ولاماء، وفجائه اصبح المكان حولها مظلم احتارت نسرين اين تذهب ،وشعرت بالخوف الشديد يتملكها ،واخذت تفكر اين تذهب واثناء ما كانت تفكر ظهر لها شاب وسيم من بعيد.يبدو عليه الوسامه لكن ملامحه كانت غير مألوفه بالنسبه لها ،تعجبت كثيرا ، وحدثت نفسها ترى من يكون ذلك الشاب لكن لم يستمر تفكيرها كثيرا ، وانطلقت تركض اليه دون تفكير كأنه طوق النجاه الذى بعث من العدم ثم حين اقتربت، وقفت على مقربه منه،وهى قلقه ، وخائفه لكن هو لكى يطمئنها جذبها الى ص*رة واحتضنها ،وربت على كتفها حتى تهدء ثم حين سمعوا صوت موسيقى ابعدها عندها ؛وامسك يدها ،وحاوط خصرها ، وبدء بمراقصتها ، اغمضت عينيها، ووضغت رأسها على كتفه، ونسيت كل شئ الا ان انها معه ،وفجائه حدث شئ غير متوقع فجائه تحولت الصحراء لواحه خضراء،واصبحت الانوا ر تضئ المكان بالكامل ،وانبثقت نافورة جميله وسط المكان مما غير من شكل المكان ليصبح بمنتهى الروعه ،وتنهض نسرين من نومها لاتدرى ان كان هذا حلم ام كابوس، وصار هذا الحلم يتكرر كثيرا معها. ، ولم تكن تعلم سبب هذا الحلم ،وسبب تكرارةمعها. تمر الايام سريعه وتنشغل نسرين بدراستها الى تنهى من المرحله الاعداديه ،وتذهب للمرحله الثانويه ولازلت علاقتها بعمر مستمرة ، ,وهى تظن انها يحبها ، كانت تعتقد ان مشاعرها تجاهه هى حب ،وليست مراهقه نظرا لصغر سنها لم تفرق بين الحب ،والمراهقه كانت تشاهد عمر كثيرا ، وذلك لان عائلته، وعائتلها تجمعهم صداقه قويه اما عمر فكان كل معاملته لها كش*يقته فحين علم بصغر سنها قرر ان يمحى من تفكيرة اى تفكير بالحب ،ويعتبرها مثل ش*يقتها ليس اكثر من ذلك لكن هى فسرت اهتمامه على انه يحبها . كانت نسرين قد.انتهت من امتحانت اخر العام التالث الا عدادى ..، واخذت الاجازة ،وانتظرت حتى .. ظهرت النتيجه ، واطمئنت انها نجحت ، فرحت كثيرا انها ستدخل الصف الاول الثانوى. ، وكعادتهم ككل عام ، ذهبوا للمعسكر بمرسى مطروح وحين وصلوا نزلت نسرين برفقه ،والدتها لتتمشى على البحر قليلا ثم حين، وصلوا للبحر جلست نسرين ، ومعها والدتها على البحر ..بعد قليل لمحت نسرين عمر ، وهو يسبح بالبحر لكن بعدقليل فقد السيطرة على الامواج وجائت موجه قويه كادت ان تغرقه حين شاهدت والده عمر ابنها، يكاد يغرق ركضت بأ تجاه البحر ، وهى تصرخ ، وتبكى بهستريا ...، وتقول.. والده عمر : ابنى الحقونى يا ناس ابنى ها يغرق حد يلحقه. حين شاهدت نسرين ، عمر ، وهو يغرق، صرخت بهستريا قائله... نسرين :عمر يا عمر لا لامش معقول وسقطت مغمى عليها.فزعت والدتها ، وايقنت ان ابنتها تكن بعض المشاعر لعمر حاولت افاقتها ، وتأجيل مناقشتها معها لحين الاطمئنان على عمر..استجابت بعد قليل لمحاوله والدتها افاقتها. انطلق اصدقاء عمر حين سمعوا صراخ والدته فذهبوا ليتبنوا ما يحدث ، وحين شاهدوا عمر على وشك الغرق قفزوا للماء ليحاولوا انقاذة . الى ان امسكوا به ،وقاموا بأخراجه من الماء ، اندفعت نسرين بلهفه ناحيه عمر لتطمئن عليه ، وحين أطمئنوا انه اصبح بخير أستاذنت والدة نسرين من والدة عمر ، بعد ان هنأتها على سلامه عمر ثم أخذت ابنتها وعادوا سويا لمنزلهم . حين عادت نسرين مع والدتها للمنزل. قالت لها والدتها: نسرين انتى لسه صغيرة على الحب والكلام ده مش وقته ركزى فى دراستك دلوقتى ابوكى لو عرف مش هيحصل كويس نسرين : خلاص يا ماما اللى تشوفيه انا خلاص مش ها افكر فيه تانى اوعدك يا ماما ،ولا حتى ها اكلمه والدتها : اوعدينى يا نسرين مش هتركزى غير فى دراستك وبس وتنسى تماما موضوع عمر لحد ما تخلصى . نسرين : حاضر يا ماما اوعدك مش ها افكر فيه، ولا ها اشوفه تانى. فى اليوم التالى ذهبت نسرين لتتمشى على الشاطئ قليلا ،وهى تسرجع حديث والدتها معها بأنها لابد ان تنسى موضوع عمر حاليا ،ولا تفكر به ؛ولكن كيف ،وكلما اغمضت عينيها لاترى الا صورته امامها. اثناء ما كانت تفكر اخرجها صوت عمر من شرودها ،وهو ينادى عليها .. عمر: نسرين يانسرين نسرين انتى يابنتى . حين سمعت نسرين عمر ،وهو ينادى عليها لم تعرف كيف تتصرف سوى ان تركض هاربه منه ، وتتجاهل ندائته عليها. ظل عمر يركض خلفها وهى تسير بسرعه متجاهله ايا ةمما جعله يغضب ويصر على اللحاق بها. ظل عمر يركض الى ان لحق بها ، وامسك يدها، واجبرها على الوقوف امامه .،.ووقف يلتقط انفاسه بصعوبه من شده الركض. صاح بها عمر غاضبا :جرى ايه يا نسرين انتى مش بتردى عليا ليه انا مش بنادى عليكى يا بنتى انتى ايه بتصرفى كده ليه؟ نسرين: دون ان تنظر اليه ، وتحاول الرد عليه بصوت جاد حتى لا تضعف امامه ويظهر به حبها او كماتظن انه حب كانت تخشى ان لو تحدثت يكتشف عمر ما تحاول جاهده اخفائه تابعت نسرين بصوت حاد... نسرين :حضرتك عاوز حاجه عمر: ايه يابنتى احنا مش اخوات اييه الطريقه الغريب الى بتكلمينى بيها دى. نسرين: بعد اذنك ممكن امشى يا استاذ عمر واعتقد ان احنا مش اخوات، ممكن بقى بعد اذنك يعنى تسبينى علشان انا عاوزه امشي. عمر: لا استنى عاوزاك فى كلمتين على اصبرى من فضلك دقيقتين مش ها اخد من وقتك كثير ، اخلص كلامى معاكى ،وتقدرى تمشى براحتك. نسرين : اتفضل قول اللى عندك يا عمر انا سمعاك بس ياريت بسرعه. عمر : انا كنت عاوز اخطب هنا قاطعته نسرين ولم تعطيه فرصه ليكمل حديثه...وردت عليه بلهفه غير مصدقه. نسرين : بفرحه لم تستيطع اخفائها ، طيب ، وانا مالى ياعمر بموضوع زى دة ماتروح تكلم با با. عمر: يابنتى استنى اكمل كلامى متقاطعنيش انا مش عارف انتى مستعجله على ايه اصبرى عليا ادينى فرصه اتكلم. نسرين: اتفضل كمل ادينى واقفه مستنيه ياريت بس تنجز بسرعه. عمر: انا بس كنت عايز اقولك ان صاحبى معجب بيكى وعايز يتقدملك ده لو مكنش عندك مانع انه يقابل باباكى. حين سمعت نسرين حديثه صدمت كثيرا ، واحست كأن الدنيا تدور بيها ،وبدئت دموعها بالنزول على وجهها بغزرارة، ولم تدرى ما ذا تفعل او بماذا تجيبه ، دون ان تشعر ، وجدت نفسها تركض تاركه عمر ، فى حاله ذهول مما فعلته اخذت تنتحب بقهر على مافعله معها عمرو فهيا تحبه وكانت تعتقد انه هو الاخر يحبها لم تكن تعتقد انه لا يشعر بمشاعرها ناحيته فكم جرحها حديثه ذلك وطعنها ب**يم قلبها .

editor-pick
Dreame-Editor's pick

bc

رواية " معذبتي “ لنوران الدهشان

read
1K
bc

أنين الغرام

read
1K
bc

فتاة انحنت من اجل........الحب

read
1K
bc

معشوقتي

read
1K
bc

جحيم الإنتقام

read
1.9K
bc

بنت الشيطان

read
1.7K
bc

عشق آسر. (الجزء الثاني من سلسلة علاقات متغيرة ).

read
2.6K

Scan code to download app

download_iosApp Store
google icon
Google Play
Facebook