الفصل الثالث (٣)

1174 Words
وفاء وخيانة البارت الثالث ••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••☆ تنصدم فدوى من سؤال مؤمن عندما سألها هل هي متاكدة من أن مالك ابنه ، ليصدح عقلها بالآفكار كيف سيكون رد فعله أذا علم أنه ليس الوحيد الذي قام با****بها ، وانه واحد من ضمن ثمانية تشك فيهن اي واحدآ منهم هو والد مالك" ماذا ان قام بعمل تحليل DNA واكتشف انه ليس الآب هل سيستمر معها أم سيفضحها لانه لا يعلم أنها اغتصبت ؟ لتحدث نفسها هل ما فعلته كان صواب ان اعترفت له بانه والد ابنها هل كان( الرواية بقلم / سلمي سمير) من الصواب زواجي به لتشعر بالدوار يكتنفها وتغيم الدنيا امام عينيها وتسمع صوت من بعيد يناديها" فدوى فدوى فدوى ، لتعود فدوى من شرودها علي صوت صباح وهي تسالها ؟ روحتي فين كل ده عمالة اكلمك ما بترديش عليا ايه يا بنتي بتفكري في كلامي ولا سرحتي مني روحتي فين تنظر لها فدوى باستغراب لتسال نفسها ، معقول كنت سرحانه أكيد انا اتجننت لو تخيلت نفسي في حضن راجل تاني غير سمير مش كفاية نسبت ليه ولد مش من صلبه كمان اعيش سعيدة ومتهنيه ومع مين اخوه اللي ممكن يكون اغتصبني مستحيل اخون ذكراهكان( الرواية بقلم / سلمي سمير) حتي لو هعيش عمري كله عذبه" لتحدق إلي صباح بعيون زائغة لتحدثها قائلة" أسمعي يا صباح خدى الطلبات دي عديها علي بيت حمايا ، ولو حد سالك انا فين قوليلهم بتجيب فراخ من الجمعية" تتطلع لها صباح بحيرة وشك " جمعية ايه وفراخ ايه انت بتتكلمي بجد ، لا انا هاجي معاكي اجيب لينا جوز لاما توعديني تجبيلي معاكي " تضحك فدوى من طيبة جارتها وتمسك وجهها لتوجهها جهة الجمعية لتريها اياها وتسالها" بذمتك دي شكل جمعية فيها فراخ، لو فيها فراخ كان زمانهم الناس عليها طوابير، انا بقولك تقوليلهم كده لاني راحه مشوار ضروري ، ومش عايز لما ارجع يتفتحلي محضر سين وجيم" تمط صباح شفتاها بتعجب وتغمز لها بتهكم" هتروحي فين اومال،اوعي يا فدوى تكوني راسمه علي عريس ومخبية عليا، انا اختك حبيبتك اللي تتمنالك الخير" تدفعها فدوى في كتفها بغيظ لتصيح فيها بحنق" عريس ايه وزفت ايه بس، ياستي خالي قلبي واكلني عليه من يوم موت سمير معرفش عنه حاجه وكل ما اقولهم اروح اسال عليه يقولولي مش وقته كانهم ملكوني ،وبصراحه هو وحشني وبالمره اخد رايه في جوازي من مؤمن او العريس اللي حضرتك جيباه مهما كان هو اللي فاضيلي من اهلي و هيشيل همي واكبر مني وهينصحي للي فيه الخير ليا" تربت صباح علي كتفها وتحتضنها" تمام يا فدوى وانا هقوله مكان الجمعيه زحمه وهغطي عليكي بس تردي عليا في موضوع العريس اصله مستني علي نار" تضحك لها فدوى بتكلف ••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••☆ ،وتتركها لتذهب مشوارها الغريب في ذلك الوقت لماذا الأن وبعد ثلاث سنوات تذهب إليه وتبحث عنه كان هذا سؤال الممرضه التي كانت ترافقها اثناء مرضها" تراها الممرضه مقبله عليها تندهش من تغيرها الملحوظ لقد نضجت وكبرت ،اصبحت امرأة بمعني الكلمه والانوثه تشع منها بجسدها المنحوت وقدها الممشوق وجمالها الهادى الرباني بدون تجميل وعيونها التي تسحر كل من ينظر لها" تنبهر بها وبجمالها وتسألها باستغراب" معقول انتي فدوى ماشاء الله عليكي، اكيد جوزك بيندم انه مات وساب الجمال ده كله ، بس قوليلي أيه فكرك بينا ولا جاية زيارة لحد" تبتسم لها فدوى بحب لانها كانت صديقه لها اكثر من انها ممرضه تؤدي عملها، تقترب منها وتغمرها بقوة قائلة لها بحماس" وحشتيني اوووي يا نعمة كان معلش والله غصب عني، أصل لما جيت ليكم كذا مره بعد ما خرجت من هنا حماتي بدات تشك فيا خدتها من قصيرها وبطلت اجي المهم طمنيني د/ فهمي ظهر اطمنتوا عليه عرفتوا راح فين وجراله أيه" تسحبها نعمة من يدها وتدخل غرفة الاستراحه الخاصه بالممرضات بالمستشفي لتجلسها وتجلس بجوارها " اقعدى وانا هقولك كل حاجه، انتي من اخر مره كنتي هنا بعدها حصلت كارثه وكل الاجهزة اللي بالمستشفي حصل فيها ماس وحرق كل الاجهزة الكهربائية اللي كانت بتغذي الرعاية في ناس ماتت وكمان اتمسحت كل البيانات عن المرضي اللي دخلوا المستشفي من يوم تاسيسها ومن ضمنهم حالتك، ولما اتكتب الخبر في الجرنال لقينا د/ فهمي ظهر فجاءة وجه يطمن عليكي ولما عرف انك خرجتي بالسلامه ومحصلش ليكي حاجه سال عن اولادك، ودي بقي كانت مفاجاءة ليا ، لان طول حملك معرفناش انك حامل بتوأم ، رغم ان التقرير اليومي ليكي كان لازم يتكتب فيه حالتك بالتفصيل لكنه هو كان بيهمل النقطه دي عن حملك يعني زي كده " وتفتح احد الادراج وتاخذ منه تقرير لمريضه وتريها لها ، بصي هنا مثلا مكتوب حالة المريضه قصور بالشريان التاجي انواع العلاج كذا كذا الخ ....... الحاله الصحيه حامل بالشهر الثالث بتوأم وضع الحمل سلبي علي صحة الام ويفضل الاجهاض لكن انت تقريرك مكنش مذكور فيه غير حامل فقط حتي لم يذكر تاثيره علي صحتك وده كان الغريب قلت يمكن السونار مظهرش التوأم ، وده الاغرب لانك كنتي حامل في توأم منفصل كل واحد في كيس لوحده مش توأم متطابق في كيس واحد، ده غير انه كان بيصر يعمل ليكي السونار بفسه وهو اللي بيكتب التقرير عن وضع الجنين وتطور نموه بدون ذكر انهم توأم علشان كده لما سال عن التوأم استغربت" لكن اللي سبب ليا حيرة اكبر لما عرف ان في واحد من التوأم مات ،بقي زي المجنون عايز يوصل ليكي بأي شكل ولما عرفته انك بتيجي تسألي عليه كل فترة ، بقي يسألني كل يوم عنك لكن لا انتي جيتي ولا هو قدر يوصلك ومن سنه تقريبا بعد ما رجع الدكتور طارق من بعثته جه سلم علينا وخد د/ فهمي يشتغل معاه بالمستشفي بتاعته ومن ساعتها منعرفش عنه حاجه ولا حتي مكان او اسم المستشفي الجديدة " تضع فدوى يدها علي خدها وتتجسد ملامح الخيبة والحسرة علي محياها الجميل لتقول لها بحزن" كان يعني ايه مش هعرف اوصل لي د/فهمي وافهم منه سبب عمايله معايا، او حتي يوصلني لابو ابني زي ما كان وعدني انا اللي غلطان*د/ طارق كان مديني كارت برقمه وانا بغبائي ضيعته لو كان معايا كنت عرفت اوصله هو او خاله" تربت عليها الممرضة نعمه بحنان في محاولة للترفيه عنها" طيب اسمعي هاتي رقم تليفونك، وانا هكلمك لو حد منهم ظهر او قدرت اوصلهم او لو حد. سال عليكي أيه رايك " تغمرها فدوى بحضن قوى تعبيرا عن امتنانها لمساعدتها " تطلع موبيلها وتعطيها رقمها وتاخد رقم الممرضه من اجل التواصل بينهم وبعدها تتركها لتذهب ، ومازال السؤال يؤرقها ماذا افعل هل اتزوج من مؤمن ام من العريس العربي لتحسم امرها وتقرر ان تواجه مصيرها بنفسها، مهما يحدث لها سيكون احسن من ان تترك غيرها يرسم لها حياتها " ••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••☆ يتبع......
Free reading for new users
Scan code to download app
Facebookexpand_more
  • author-avatar
    Writer
  • chap_listContents
  • likeADD